أخبار المكتبة

7 ملايين مخطوطة عربية في 21 دولة حول العالم

900368-513x294

أوضح محرر كتاب (المخطوطات العربية المهجرة) الذي أصدره مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية مؤخرا ضمن السلسلة العلمية (مباحث لغوية) الدكتور خالد الجريان في مقدمة الكتاب أن العالم الإسلامي تعرض لعدد من الأحداث على مدى التاريخ أسهمت في طمس بعض المؤلفات العربية وإحراقها وسلبها، مؤكدا أن هناك جهوداً لباحثين ومهتمين وعدداً من المؤسسات المعنية بجمع عدد من هذه المخطوطات والعناية بها وحفظها وتحقيقها، منها معهد المخطوطات العربية في جامعة الدول العربية، إضافة إلى فهارس المكتبات، وأقسام الدراسات العليا في الجامعات، والمراكز البحثية والعلمية في مختلف أنحاء العالم.

ووجه الأمين العام لمركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز الدولي لخدمة اللغة العربية الدكتور عبدالله بن صالح الوشمي شكره للباحثين المشاركين في هذا الكتاب على جهودهم العلمية في رصد واقع المخطوطات العربية المهجّرة، حيث تضمن هذا الكتاب ستة بحوث في هذا الموضوع، تناول البحث الأول موضوع: المخطوطات المهجّرة- التاريخ والأسباب والأدوات، والبحث الثاني تناول: جغرافية المخطوطات العربية خارج الوطن العربي، والثالث عن: المخطوطات العربية خارج الوطن العربي، والرابع جاء بعنوان: نفائس المخطوطات العربية خارج الوطن العربي، والبحث الخامس: المخطوطات العربية في تركيا، أما السادس فجاء بعنوان: المخطوطات العربية في المكتبات الإيرانية، وشارك فيه عدد من الخبراء والمتخصصين، وهم: د.فيصل الحفيان، وأ.د.عابد المشوخي، ود.نذير أوهاب، ود.أحمد رجب أبو سالم، ود.محمود مصري، ود.ياسر البدري، وقام د.خالد الجريان بتحرير الكتاب، وصدر ضمن مشروع الإصدارات العلمية الذي يديره د.خالد الرفاعي، مشيراً إلى أن هذا الكتاب يأتي ضمن الجهود السعودية في دعم حركة التوثيق للمخطوطات والمحافظة على التراث العربي والإسلامي.

وذكر الباحث الأستاذ الدكتور عابد المشوخي عددا من الأرقام التقديرية التي أطلقها عدد من المهتمين والمعنيين بالتراث الإسلامي بأن أعداد المخطوطات العربية في العالم تتجاوز المليون مخطوطة، وقد أشارت بعض الأرقام إلى أنها أكثر من ثلاثة ملايين مخطوطة، وتقديرات أخرى بتجاوزها الأربعة ملايين، وأخرى تصل إلى سبعة ملايين، مشيرا إلى أن هذه الأرقام تعد أرقاماً تقديرية تخمينية، اعتمد فيها المعنيون على تجربتهم الطويلة في العمل في مجال المخطوطات، حاصرا أسباب ضياع هذا الموروث في سببين: الأول يتمثل في العوامل الطبيعية التي تتعرض لها الأرض ولا دخل للإنسان فيها مثل الزلازل والفيضانات والبراكين، وآخر يتمثل في العوامل البشرية ومنها الحروب وحركات الاستشراق وتجارة المخطوطات وغيرها، مشيرا إلى بعض الدراسات التي تشير إلى وجود أكثر من 160 مكتبة كبيرة في الدول الأوربية والأمريكية تغص بعدد كبير من هذه المخطوطات، ذاكرا عددا من الفهارس التي تتضمن معلومات عن هذه المخطوطات في مختلف أنحاء العالم.

وأشار مدير معهد المخطوطات العربية في جامعة الدول العربية الدكتور فيصل الحفيان إلى أن عدد المكتبات التي لديها مخطوطات عربية في البلاد الأجنبية الخالصة وفق بعض المصادر يصل إلى 350 مكتبة موزعة في أكثر من 21 دولة حول العالم.

المصدر: صحيفة الشرق – العدد رقم (١٥٢١) بتاريخ (٠٢-٠٢-٢٠١٦)

أدرجت في: أخبار المكتبات حول العالم

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا