أخبار المكتبة

320 دار نشر تشارك في معرض الكتاب الدولي في جدة

image

أكد الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة أن خطوات العمل تسير بطريقة جيدة استعدادا لإقامة معرض الكتاب في جدة، منوها بالدور الكبير الذي يضطلع به القائمون على المعرض لإنجاح التظاهرة الثقافية التي ستقام في 29 صفر 1437هـ الموافق 11 ديسمبر 2015م وتستمر لمدة عشرة أيام.

جاء ذلك خلال العرض الذي قدمه الأمير مشعل بن ماجد محافظ جدة رئيس اللجنة العليا لمعرض جدة الدولي للكتاب، في اجتماع اللجنة الذي عقد اليوم في مقر إمارة منطقة مكة المكرمة بجدة، والذي أوضح من خلاله أن المعرض سيقام على أرض الفعاليات في أبحر الجنوبية على مساحة 20 ألف متر مربع، بهدف نشر الوعي والمعرفة وتثقيف المجتمع بما ينمي معارفهم ويشجعهم على المزيد من القراءة والاحتفاء بالكتاب والمهتمين به لإثراء الحركة الفكرية والمعرفية بين أفراد المجتمع.

وقال الأمير مشعل بن ماجد إن 19 دوله خليجية وعربية وعالمية سجلت مشاركتها في المعرض حتى الآن بدور نشر بلغت 320 دارا للنشر أي ما نسبته 80 في المائة وسط توقعات أن يحصد المعرض أرقاما قياسية في عدد دور النشر محليا وخليجيا وعربيا ودوليا.

وأشار محافظ جدة إلى أن الفعاليات المصاحبة للمعرض التي تشرف عليها وزارة الثقافة والإعلام، ستستفيد منها مختلف شرائح المجتمع من مثقفين وكتاب وأفراد الأسرة كالمرأة والطفل، إضافة إلى عشر محاضرات وندوات ثقافية وأدبية كذلك ورش عمل ذات العلاقة بالثقافة وصناعة النشر ومستقبلها والأمسيات الشعرية والقصصية والفعاليات الثقافية للأم والطفل والعروض المسرحية.

ولفت الأمير مشعل بن ماجد إلى وجود مركز إعلامي سيتم تشييده على أرض المعرض لتقديم التسهيلات والخدمات الإعلامية لجميع وسائل الإعلام والتواصل معها بشكل احترافي ومهني والتنسيق مع ممثلي وسائل الإعلام طوال فترة انعقاد المعرض لنشر وإبراز الصورة الإيجابية عن المعرض من كل النواحي وبما تخدم أهداف ورسالة المعرض.

يذكر أن الأمير مشعل بن ماجد، محافظ جدة رئيس اللجنة العليا لمعرض جدة الدولي للكتاب، قد اجتمع في مكتبه الأسبوع الماضي بأعضاء اللجنة العليا لمعرض جدة الدولي للكتاب، واقفا خلال الاجتماع على استعدادات كل الجهات الحكومية والأهلية والخدمية المشاركة في إخراج هذا الحدث بالصورة التي تليق بمستوى الرسالة والأهداف التي يقدمها.

واطلع محافظ جدة على العروض المقدمة من هذه الجهات والمتعلقة بموقع إقامة المعرض والمرافق المختلفة التي يحتويها، متعرفا على الخطوات التي تم إنجازها في هذا الصدد والإجراءات المتخذة ذات العلاقة.

ونوه بالأهداف التي سيركز عليها المعرض وفي مقدمتها نشر الوعي والمعرفة وتثقيف المجتمع بما ينمي معارفهم ويشجعهم على مزيد من القراءة والاحتفاء بالكتاب والمهتمين به لإثراء الحركة الفكرية والمعرفية والاهتمام بالأدب والمثقفين وكل شرائح المجتمع وربطهم بثقافة الكتاب.

وأكد أهمية الدعم المتواصل والمتابعة المستمرة لإنجاح هذه التظاهرة الثقافية والحضارية التي تشهدها محافظة جدة، مشددا على ضرورة تكثيف الجهود والتفاني لإظهار الحدث بالصورة التي تخدم توجيهات القيادة الرشيدة واهتمامها بصناعة الثقافة وتنمية روح الانتماء إلى الكتاب والاهتمام بحركة التأليف والنشر بشكل عام.

وتقرر أن يقام المعرض على غرار معرض الرياض الدولي للكتاب على مدى خمس سنوات مقبلة، على أن تتولى وزارة الثقافة والإعلام الإشراف العام على المعرض، وأن تضع الإجراءات التنظيمية الفنية والبرامج الثقافية المصاحبة، وأن تتم الاستفادة من تجربة معرض الكتاب في الرياض مع مراعاة التقيد التام بالأنظمة وألا يكون في المعرض ما يمس العقيدة والوطن والقيم والأخلاق.

المصدر

أدرجت في: أخبار الناشرين

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا