أخبار المكتبة

هل يوجد تمييز عنصري في سوق النشر؟

south-african-mobile-3-300x214

إن قمت ببحث سريع عبر (Amazon Kindle) عن عناوين (Amazon) فسيظهر أكثر من 2 مليون عنوان، إلا أنك لن تجد إلا 15.000 عنوان لمؤلفين أمريكيين من أصل أفريقي.

وقد أشارت الكاتبة (Judith Rosen) في مقال لها هذا الأسبوع إلى المعاناة التي تعيشها متاجر الكتب الأفريقية الأمريكية. فقد أًغلق 200 متجر كتب لأمريكيين من أصل أفريقي خلال 12 عامًا، لينخفض عدد متاجر الكتب الأفريقية من 300 إلى 100.

وتشرح (Rosen) في مقالها أسباب إغلاق متاجر الكتب الأفريقية، والتي منها: تدمير عدد من الأحياء التي كانت خزينة لأدب “السود”، وفقدان عدد من المجلات التي كانت منصة لاستضافة الكتّاب “السود”.

وكما تعاني متاجر الكتب التي تعود ل “السود”، فقد لوحظ قلة العناوين على (Kindle) للكتاب “السود” أيضًا. فيجب التساؤل هنا هل الناشرون لا ينتجون للمؤلفين الأمريكيين من أصل أفريقي؟ أو هل العناوين التي تخاطب هذه الفئة من المجتمع الأمريكي قليلة؟ وتًرجع بعض الدراسات سبب انخفاض العناوين للكتّاب “السود” هو عدم اهتمام الأمريكيين من أصل أفريقي بالقراءة.

ويرى البعض بأن النشر الذاتي يسمح بالتوازن والعدل في سوق النشر؛ فهو منفتح على الحياة بشكل أكبر، ويجب العمل على تلبية احتياجات المجموعات المختلفة في المجتمع.

كُتِبت بواسطة ميرسي بيلكنتون، وتمت الترجمة من قِبل المكتبة الرقمية السعودية.

المصدر

أدرجت في: أخبار الناشرين

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا