أخبار المكتبة

نظرة على مبيعات الكتب الإلكترونية في إسبانيا

يقول الكاتب الإسباني (Alberto Zaragoza Comendador): ” منذ عام ونصف قمت بنشر كتاب لي، والنسخة الأولى منه كانت على (Kindle)، ثم قمت بنشر النسخة المطبوعة من خلال (Lulu)، وكنت أرغب في النشر حتى لو لم أحقق أرباحًا مادية. وخلال هذه الفترة تعلمت الكثير في مجال النشر، خاصة عن وضع سوق الكتاب هنا في إسبانيا”.

ويضيف: ” هناك الملايين من الكتب في متاجر (Kindle) في إسبانيا، وفي كل مرة كانت تباع نسخ من كتابي أبقى ضمن الترتيب ال 1000 للكتب المبيعة، وفي إحدى المرات حققت مبيعات جيدة لأصعد إلى المرتبة ال 200″.

وقام (Comendador) بإجراء تحليل حسابي للمعلومات التي تصل من سوق الكتاب في إسبانيا على النحو التالي:

“يوجد حاليًا 88.460 كتاب باللغة الإسبانية في متاجر (Kindle) في إسبانيا، ولن أحتسب الكتب باللغات الأخرى؛ فقد تظهر بعض الأخطاء، لذا سأكتفي باحتساب الكتب الإسبانية فقط”.

ويضيف (Comendador): ” تجري عملية تصنيف مبيعات الكتب حسب معدلات شراء المستهلكين، والمشكلة اليوم تكمن في أن المبيعات بطيئة جدًا. فقد أصبح من الصعب إجراء المقارنات، فإن حقق كتابك نسبة مبيعات جيدة فخلال ساعات قليلة سيتصدر قائمة الكتب الأكثر مبيعًا، وستتجاوز كتابًا كان متصدرًا خلال الأسبوع الماضي. وتستمر عملية التصنيف لمبيعات الكتب بهذه الطريقة. فالكتاب الذي حقق مبيعات عالية يتصدر التصنيف. وقد نحتاج أحيانًا لإجراء بعض الخوارزميات لاحتساب الفرق في تصنيف الكتب”.

ويتابع الكاتب الإسباني حديثه، ويقول: “وبالعودة إلى 13 أبريل من العام الماضي قامت أمازون بسحب كتابي من متجرها، فنسخ الكتاب على (Kindle) أصبحت غير متوفرة، لكن النسخ المطبوعة بقيت موجودة في الأسواق، فخلال الأشهر العشر كانت المبيعات لكتابي (صفر)”.

ويشرح (Comendador) العملية الحسابية التي تجري لاحتساب ترتيب الكتب، ويقول: “يحمل كتابي الرقم 37,690 ويمكن احتساب ترتيب كتابي بين الكتب كالتالي 37,690 / 88,460 = 0,426 وبالتالي يكون ترتيب الكتاب 426، أي هناك 574 كتاب باع أقل من كتابي. وهذا يعني أن 57.4% من الكتب في إسبانيا لم تحقق أي مبيعات خلال الأشهر العشر الماضية. فربما معظم الكتب لا تحقق مبيعات ولو نسخة واحدة”.

ويستمر (Comendador) في شرح العملية: ” إن 88.000 كتاب لا يعني وجود الكثير في متاجر الكتب. فقد تم افتتاح متجر (Kindle) في إسبانيا في ديسمبر 2011، ومنذ أبريل 2013 أضيفت الكثير من الكتب لكن لا يمكن احتساب هذه الفترة إذ لم تحقق الكتب مبيعات تذكر. من ضمن 88.000 كتاب هناك 70.000 كتاب لم يحقق أي مبيعات. فبمجرد بيعك نسخة واحدة تكفي لتكون ضمن التصنيف ال 1000 للكتب الأكثر مبيعًا. وقد أصبح الصعود للمرتبة 100 من الأمور المستحيلة”.

“فتحليلي الخاص هناك 3.7 كاتب إسباني لا يبيع مطلقًا على (Kindle)، وهناك فقط 0.05 كاتب يحقق مبيعات في الكتب الإلكترونية”.

ويُرجع (Comendador) السبب في انخفاض مبيعات الكتب الإلكترونية لأمرين: هو إما أن الناس لا تحب الكتب الإلكترونية، وإما تميل للحصول عليها مجانًا.

وينهي الكاتب مقاله بالتساؤل، فيقول: ” هل توجد أزمة اقتصادية في إسبانيا؟ حسنًا، تقريبًا كل شخص يمتلك هاتفًا ذكيًا أي ما يقرب من 70% من الإسبانيين يمتلكون هذه الأجهزة، وغالبًا من لا يشتري الكتب الإلكترونية لا يمتلك الهواتف الذكية أو الحواسيب اللوحية. ولا أمتلك معلومات دقيقة عن حجم استخدام أجهزة القراءة الإلكترونية أو الأجهزة اللوحية، فما أدركه أننا في العام 2014، وتعدادنا السكاني 47 مليون نسمة، لذا فلتكن أنت الحكم”.

كُتِبت بواسطة ألبرتو زراجوزا كوميندادور، وتمت الترجمة من قِبَل المكتبة الرقمية السعودية.

المصدر

أدرجت في: الكتب الإلكترونية

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا