أخبار المكتبة

نائب وزير التعليم العالي: اليوم الوطني فرصة سنوية متجددة تحيي في النفوس ذكرى مجيدة

image
قال معالي نائب وزير التعليم العالي الدكتور احمد بن محمد السيف يسعد الجميع بمناسبة غاليه على قلوبنا تطل علينا كل عام مع ان حب الوطن لانحتاج من يذكرنا به لأنه يسير في دمائنا بغض النظر عن الزمان والمكان – لكنها تجدد فينا الوفاء والفخر والإعتزاز بهذا الكيان الكبير الذي نعيش تفاصيله كل لحظه ونستنشق الهواء النقي من كافة أرجائه بكل حب ووفاء مضيفا وكيف لانكون أوفياء ومحبين لوطن يبذل الغالي والنفيس لرقي الإنسان في كل بقعة على هذه الارض الطيبة . فنحن نعتبر ذكرى اليوم الوطني فرصة سنوية متجددة تحيي في النفوس ذكرى مجيدة، قوامها أن هذا الوطن في القلب والوجدان، وأن حبه يسري في دم كل مواطن ومواطنة دون مواربة أو رياء أو مصلحة، هو حب يعيش به الناس، مشيرا وليست هذه المشاعر المتأججة تجاه قيادة المملكة غريبة أو مستغربة. إذ إنها نتاج طبيعي للمشاعر المتبادلة بين القيادة والمواطنين والمواطنات الذين يقدرون عاليا ما حققته قيادات هذا الوطن طيلة السنوات الماضية وحتى هذا العهد الزاهر المتجدد ، من ترسيخ للمكانة المحترمة للمملكة بين الأمم، والحفاظ على سمعتها ودورها وشموخها في وقت تهاوت أمم أخرى إقتصاديا وإجتماعيا، لتظل المملكة بفضل الله ثم بفضل السياسات الحكيمة التي إستمر عليها قادتها منذ عهد الملك المؤسس وحتى عهد الملك عبدالله بن عبدالعزيز يحفظه الله، قوية عزيزة ذات مكانة راسخة في وجدان العالم أجمع.. وتمر علينا هذه الذكرى لنستلهم منها العبر والدروس من سيرة القائد الملك عبدالعزيز الذي إستطاع بحنكته وإيمانه بالله أن يضع قواعد هذا البناء الشامخ ويشيد منطلقاته وثوابته ويؤسس لدولة مكتملة الجوانب ذات تنمية شاملة متوازنة …..

وبين الدكتور السيف مع أن المحور الأمني مرتكزا أساسيا هاما سعى المؤسس رحمه الله على تحقيقه من ضمن الأولويات لأهميته لإنسان هذه الأرض ليعيش حياته ويأمن على ماله وعرضه .. وبعد أن من الله على هذا الوطن بنعمة الأمن إنطلق المؤسس للإهتمام بالمرتكزات الأخرى وتم إطلاق العديد من المشاريع التنموية والإصلاحية والتعليمية التي كانت كفيلة بأن تكون عجلة التنمية حافزاً قوياً لدفعها قدماً إلى الأمام، وكانت تلك المشاريع بذرة لثمار أوفر في السنوات التي تلت مرحلة البدايات والتاسيس، حيث أنه رحمه الله هيأ السبل لمن يأتي بعده لإتمام ما أسسه من قواعد تكفل تحقيق النهضة والازدهار، وهذا ما تـمَّ بفضل الله في كافة المسارات التعليمية والصحية والخدمية بكافة أشكالها. ولم تقتصر جهود الملك المؤسس على الشأن الداخلي فحسب بل عمل على أن تصبح المملكة بما تمتلكه من مقومات دينية واقتصادية وجغرافية وثقافية دولة ذات شأن وحضور مؤثر على المستويين الإقليمي والعالمي، ولتحقيق ذلك قام رحمه الله بإرساء عدد من الاتفاقيات السياسية المهمة مع كبرى الدول.

وقال نائب وزير التعليم العالي لأن الانجازات الاقتصادية والسياسية والتعليمية والاجتماعية والطبية كبيرة ومتنوعة لايمكن إستعراضها في هذه العجالة، فسأركز على شاهد التعليم، وتحديداً التعليم العالي الذي يمكن أن نتبين من خلاله جزءً مهماً من حقيقة الإنجاز وعظمته، فإلقاء نظرة بسيطة على ميزانية الدولة تقرر أن التعليم بشكل عام قد حظي بنصيب وافر من الاهتمام والرعاية، إذ يخصص له بشكل سنوي حصة كبيرة من موازنة الدولة، كان آخرها أكثر من 160 مليار ريال وبنسبة تقترب من 30% من الاجمالي العام، وهو ما يفسر النمو الكبير في التعليم العالي على وجه الخصوص وتعزيز قدراته وتميز مؤسساته، فلم يكن مستغرباً أن تزيد عدد الجامعات الحكومية والأهلية ليصل مجموع الجامعات لأكثر من 37 جامعة حكومية وأهليه بالإضافة إلى العديد من الكليات الأهلية مع الإهتمام بجودة التعليم ومخرجاته وأن تكون مؤسساته بمستوى علمي متميز تكون مخرجاته على قدر من التميز العلمي لتساهم في تنمية هذا الوطن وترد جزءا يسيرا من حقوقه الكبيرة علينا جميعا .

ولمواجهة التحديات العالمية والارتقاء بجودة التعليم وحرصاً من خادم الحرمين الشريفين حفظه الله تعالى على التنمية المستدامة للموارد البشرية في المملكة أطلق خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود مبادرته باستحداث برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي, لكي يكون رافداً مهماً وأساسياً لدعم الجامعات السعودية والقطاعين الحكومي والأهلي؛ حيث بلغ عدد المبتعثين في البرنامج حوالي 150 ألف مبتعثا ومبتعثة ، يتلقون تعليمهم في حوالي 30 دولة في أرقى الجامعات العالمية المرموقة والمتميزة علميا في تخصصات علمية مهمة لتنمية الوطن .. وقد تخرج من هذا البرنامج الطموح حتى الآن أكثر من 50000 خمسون ألف طالب وطالبه في تخصصات علميه وهندسيه وطبيه وإنضم هؤلاء الكوكبة من شباب وشابات الوطن بعد تسليحهم بالعلم لمسيرة التنمية الشاملة في هذا الكيان الكبير . وبفضل الله فقد تحقق أيضا العديد من الإنجازات الكبيرة شملت جميع مناحي الحياة في هذا العهد الزاهر، يعكس وجه المملكة المشرق المضيء وهي تمضي بخطوات واثقة في ظل استقرارها وأمنها بفضل الله ثم بفضل القيادة الرشيدة بقيادة ملك وفي صادق أحب واعطى بسخاء فبادله الجميع حبا ووفاءا. وخطت المملكة بحكمته وبعد نظره وإهتمامه البالغ بالأرض والإنسان، خطوات نوعية عملاقة شهد بها القريب والبعيد، انعكست بنتائج بارزة على كافة الصعد، وانعكست كذلك أمنا وأمانا ورخاء على كافة المواطنين والمواطنات في كل نواحي الحياة.

واختتم الدكتور السيف تصريحه سائلا الله أن يحفظ لهذه البلاد أمنها واستقرارها ورخاءها ورغد عيشها في ظل رعاية سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الامير سلمان بن عبدالعزيز ، وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الامير مقرن بن عبدالعزيز حفظهم الله .. وأن يعيد هذه المناسبة الوطنية الغالية على وطننا العزيز وهو متمتعا بالعزة والتمكين والرفعة.

المصدر

أدرجت في: أخبار المكتبة

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا