أخبار المكتبة

مكتبة العلوم أول مرجع تعليمي عالمي على الإنترنت

697115ef79

أطلقت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” الأسبوع المنقضي مكتبة حديثة المنشأ سميت “المكتبة العالمية للعلوم” وهي عبارة عن مرجع تعليمي حر على الإنترنت يتناول العلوم، وسيتم وضعه في متناول الجميع في العالم من مستخدمي الإنترنت تحت الرابط الإلكتروني (www.unesco.org/wls).

المكتبة العالمية للعلوم تعد مرجعا يحتوي على ما يربو على 300 مادة عالية الجودة، إضافة إلى 25 كتابا إلكترونيا وما يربو على 70 فيلما من دار نشر نايتشور التي تعد أكثر الصحف العلمية شهرة في العالم. كما تعتبر قطعة فنية بموقعها الإلكتروني الرقمي الذي يوفر مركزا مجتمعيا للتعليم، إذ يمكن المستخدمين من الانضمام إلى الصفوف وإنشاء الفرق والتواصل بين مختلف المتعلمين.

وتسعى المكتبة العالمية للعلوم على وجه إلى جعل تعليم العلوم مادة يسهل الوصول إليها من قبل المتعلمين المنتشرين على وجه المعمورة عبر:

· المساعدة في جعل فرص التعليم متساوية إذ تفتح المكتبة أبوابها للجميع دون أية تكلفة وتوفر للطلاب إمكانية الوصول إلى أجود المواد الدراسية بغض النظر عن وضعهم الاقتصادي والجغرافي. كما ستولي اليونسكو انتباهاً خاصاً إلى تدريب الأساتذة والطلاب في الدول النامية عن طرق استخدام المكتبة العالمية للعلوم مما سيسرع عملية تعليم المواد العلمية في المناطق المحرومة.

· تحسين نوعية التدريس والتعلم إذ تدعم المكتبة العالمية للعلوم الأساتذة والطلاب في العالم أجمع عبر منحها المدرسين أفكاراً ملموسة حول كيفية عرض المفاهيم العلمية المعقدة كما تمنح الطلاب مراجعاً تساعدهم على التقدم دراستهم وتكميلها. ويوفر الموقع الالكتروني قاعدة بيانات يمكن استخدامها للبحوث يخضع محتواها لتقويم متواصل من قبل كافة مستخدميها.

· تحصين التعليم العلمي  إذ يعتبر فهم المواد العلمية قاعدة أساس في مجال التنمية المستدامة كما يحضر المتعلمين لسوق العمل.

· تعزيز استخدام المواد التعليمية المجانية. أن مضمون مكتبة العالمية للعلوم مفتوح للجميع ويمكن مطالعة محتوياتها وتبادلها مع الآخرين لأهداف علمية أو غير تجارية. إذ أسست المكتبة على فكرة وجوب كون المواد التعليمية والمعرفة العلمية مجانية ومفتوحة وفي متناول الجميع.

· وصل المجتمعات الطلابية ومجتمعات المعلمين ببعضها البعض إذ أن المكتبة العالمية للعلوم ليست لمكتبة تقليدية إنما هي مرجع متفاعل يسمح للمستخدمين التعاون في ما بينهم وجعل تجربتهم التعليمية أكثر شخصية عبر طرح الأسئلة والإجابة عليها وعبر تقاسم المفاهيم العلمية في ما بينهم. إذ تكفل المكتبة العالمية للعلوم تبادل المعارف والتعلم المتبادل في ما بين مختلف الأقران.

المصدر

أدرجت في: أخبار المكتبات حول العالم, الكتب الإلكترونية

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا