أخبار المكتبة

مكتبة الحرم المكي : أكثر من 150 ألف كتاب وعشرة آلاف مخطوطة

431939_1207592

تعد مكتبة الحرم المكي الشريف من أهم المكتبات بالعالم الإسلامي حيث تأسست في القرن الثاني الهجري في بداية الخلافة العباسية وتضم قبتين إحداهما للسقاية والأخرى للمحفوظات وسميت قبة بيت المحفوظات وتحفظ بها المصاحف وبعض الكتب الدينية, وكان كثير من علماء العالم الإسلامي يقصدون المسجد الحرام ولا يفارقونه، فكانوا يأتون لأداء نسكهم وللمجاورة وسماع العلم، مما جعل بيت الله الحرام مركز إشعاع للعلم و الفكر والمعرفة باجتماع أساطين العلم، والنابهين من كل أنحاء المعمورة، ولذا تميزت هذه البقعة الطاهرة بنشاط علمي وثقافي كبير، حتى أضحت مركزًا علميًا ثقافيًا عالميًا بارزًا.
أوضح ذلك سعادة مدير مكتبة الحرم المكي الشريف الدكتور وليد بن صالح باصمد وأضاف أنه منذ بداية العهد السعودي الزاهر اهتم الملك عبدالعزيز رحمه الله بهذه المكتبة وكوَّن لجنة من العلماء لدراسة أحوالها وأطلق عليها عام 1357هـ مكتبة الحرم المكي وأهدى إليها- رحمه الله- مجموعة من الكتب وحظيت برعاية وعناية الدولة ـ أيدها الله ـ منذ ذلك الوقت واستمر تزويدها بالمخطوطات وما يستجد من الكتب والمراجع والأجهزة الحديثة التي تيسر على زوارها استخدام أوعيتها المتنوعة.
وأبان سعادته أن المكتبة تضم العديد من الأقسام التي تخدم المطالعين لمساعدتهم للوصول إلى المعلومات المتوفرة بالمكتبة من كتب ومخطوطات ودوريات ودروس وخطب صوتية، مشيراً إلى مشروع تحويل الكتب النادرة إلى صيغة رقمية وأيضاً تحويل جريدة أم القرى إلى صيغة رقمية لمواكبة متطلبات العصر وتحقيق الخدمة السريعة والواسعة وذلك في ظل اتساع التقنيات ووسائل تخزين المعلومات الرقمية، حيث تحتوي المكتبة على (150 ألف) كتاب و(10 آلاف مخطوطة ما بين أصلية ومصورة) و(40 دورية) ما بين صحيفة ومجلة مشتركة بها المكتبة.
وأكد الدكتور باصمد حرص الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة عبر توفير التسهيلات التي تضمن استفادتهم من المكتبة بكل أريحية وذلك بتخصيص جناح يهتم بالمكفوفين وذوي الإعاقات الخاصة ويضم كتبا ونشرات مطبوعة بطريقة برايل.
ورحب مدير المكتبة بالمطالعين خلال مواعيد العمل الرسمية للمكتبة بقسميها الرجالي والنسائي خلال شهر رمضان المبارك على فترتين الفترة الأولى صباحية من الساعة العاشرة صباحاً إلى الثالثة بعد الظهر والفترة الثانية من الساعة الثامنة مساءً إلى الواحدة صباحًا.
واستطرد سعادته أن الحرمين الشريفين يحظى بدعم واهتمام ورعاية القيادة الرشيدة ـ وفقها الله ـ من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد وحرصهم على تقديم أرقى الخدمات لقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي ليؤدوا نسكهم بكل يسر وسهولة بتوجيه وإشراف معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس ومتابعة معالي نائب الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الشيخ الدكتور محمد بن ناصر الخزيم
واختتم سعادة الدكتور وليد باصمد تصريحه بدعا الله عزوجل أن يتقبل من الصائمين صيامهم والقائمين قيامهم والمعتمرين عمرتهم إنه سميع مجيب.

 

846f955d-7dcb-4c9e-ab1b-02b816f029bc_16x9_600x338_b

 

g10_b

 

المصدر

أدرجت في: أخبار المكتبات حول العالم

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا