أخبار المكتبة

مكتبة الإسكندرية وتسخير التكنولوجيا لخدمة مجتمع المعرفة

2015-635706599940710299-71_main

تؤمن مكتبة الإسكندرية بأهمية العلم والتكنولوجيا خاصة في ظل النمو الهائل لدورهما في السنين القليلة الماضية؛ لذا تتبنى مشروعات خلاقة تهدف لمواكبة التغييرات المتلاحقة في العالم الرقمي وإعداد الكوادر البشرية التي تتمتع بقدرات معرفية قادرة على إحداث التطور الحضاري والاقتصادي والثقافي والاجتماعي.

بانوراما التراث CULTURAMA

حصل مركز توثيق التراث الحضاري والطبيعي التابع لمكتبة الإسكندرية على براءة اختراع بانوراما التراث CULTURAMA من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا وذلك لمدة عشرين عاما. وتقدم البانوراما مادة علمية وثقافية دسمة، إذ تعرض لتاريخ مصر عبر ثلاث مراحل (التاريخ المصري القديم- الحضارة القبطية والإسلامية- مصر الحديثة)، بحيث تتضمن كل مرحلة معلومات عن أهم الملوك والقادة الذين حكموا البلاد في تلك الفترة، كما تعرض البانوراما أيضاً واحدة من أشهر البرديات المتعلقة بعلم الرياضيات في مصر الفرعونية، وهي بردية كبيرة طولها خمسة أمتار وتحتوي على 86 مسألة رياضية مختلفة وحلولها، ويمكن للمشاهد أن يقوم بتكبير هذه البردية ورؤية هذه المسائل وترجمتها من اللغة الهيروغليفية إلى الإنجليزية.
وتظهر أهمية البانوراما بشكل جلي عند تقديمها لبعض الأماكن والمزارات بالقاهرة والإسكندرية وخصوصاً فيما يتعلق بمرحلة تاريخ مصر الحديث، حيث يمكن مثلاً اختيار كوبري قصر النيل بالقاهرة والضغط عليه فتظهر على الشاشة معلومات مفصلة عنه بالإضافة إلى فيلما تسجيليا من تصوير الإخوان لوميير عام 1895.

المشروعات الرقمية

انضمت المكتبة كشريك استراتيجي كامل لاتحاد المكتبات الرقمية(DLF)، كما وقعت المكتبة اتفاقية شراكة مع مكتبة الكونجرس حصلنا بمقتضاها علي حق الامتياز في تطوير المكتبة الرقمية العالمية واستغلالها وهو ما يدل علي الثقة الكبيرة التي توليها أكبر مكتبة في العالم إلي مكتبة الإسكندرية.

-تخوض مكتبة الإسكندرية مغامرة جديدة ستغير من خارطة المعارف الإنسانية، مع مركز إبراهيم شحاتة للغة الشبكات العالمية. يعكف المركز حاليا علي مشروع مبدئي ” Pilot “، كخطوة يتم فيها ترجمة 3 وثائق من موسوعة دعم الحياة، كل وثيقة تضم 40 صفحة. وحاليا يلعب المركز دور أساسي في تصميم وتنفيذ المحتوى العربي للغة الشبكات العالمية بالإضافة لكونه مركزًا لعلوم اللغة العربية. وتم الانتهاء من تصميم النسخة الأولى من قاموس اللغة العربية الذي يحتوي على أكثر من 49 ألف مدخل. أن مركز إبراهيم شحاتة يقتني في مكنزه اللغوي حوالي 50 مليون كلمة، فضلا عن أن المركز يقوم بتصميم برامج في هذا المجال وبناء قواعد الترجمة من والي العربية، وخلال 3 سنوات سيتم جمع حوالي 100 مليون كلمة والإلمام بالعلاقات فيما بينها.

مستودع الأصول الرقمية DAR

هو نظام لإنشاء وحفظ المحتوى الرقمي بمكتبة الإسكندرية. وهو يقدم لمستخدميه مجموعة من الكتب المرقمنة في مختلف المجالات، حيث تمت رقمنة 50 ألف كتاب فضلاً عن 35 ألف صورة؛ تم وضعها على الموقع الإلكتروني للمكتبة ليتمكن الزائر لمكتبة الإسكندرية من الاستفادة بإمكانية طباعة الكتب بالكامل.

مركز الدراسات والبرامج الخاصة

يهدف إلى مساعدة الباحثين والعلماء للحصول على أفضل دعم لازم لكي يرتقوا إلى المستوى الدولي في أبحاثهم كما يوفر لهم فرص للتعاون المشترك مع علماء دوليين. لذا يسعى برنامج المنح البحثية الذي يقدمه مركز الدراسات والبرامج الخاصة إلى توليد أبحاث ذات أفكار إبداعية وخلاقة لعلاج المشاكل التي يواجهها الباحثون المصريون. ويمنح مركز الدراسات والبرامج الخاصة عددا من المنح لأبحاث ما بعد الدكتوراه للعلماء والباحثين المصريين الذين لم تبلغ أعمارهم 35 عاماً، وحصلوا على شهادة الدكتوراه خلال الخمس سنوات الماضية، أو من المتوقع أن يحصلوا عليها في سنة الإعلان عن المنحة. ويغطي برنامج المنح البحثية جميع ميادين العلوم الطبيعية والرياضيات وتكنولوجيا المعلومات، و من المتوقع أن يزيد دعم البحوث في مجالات أخرى كالعلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية.

التفاعل الافتراضي في تطبيقات العلوم والتكنولوجيا (VISTA)

ولمواكبة تحديات العصر الرقمي، قامت مكتبة الإسكندرية بإنشاء (كهف البيئة الافتراضيCAVE ويعرف باسم “فيستا” (التفاعل الافتراضي في تطبيقات العلوم والتكنولوجيا) وتعتبر مكتبة الإسكندرية الجهة الأولى في إفريقيا والشرق الأوسط التي تقدم للباحثين أداة مشاهدة بهذا التقدم . ويعد برنامج فيستا، الذي يتولى إدارته المعهد الدولي للدراسات المعلوماتية، أحدث جيل من أنظمة مشاهدة فليكس.
يعرض برنامج فيستا صورًا ستيريوسكوبية، من خلال أحدث مجمعات الكمبيوتر، على ثلاثة جدران رأسية (10 أقدام 10 أقدام) وأرضية تشكل ركنًا مكعبًا. بمجرد الضغط على الزر يتحرك جدار ثالث فيغير البيئة من غرفة استغراقية إلى شكل أشبه بالمسرح على شكل(L)، مما يسمح بعدد أكبر من المشاهدين. ويتم ربط خمس محطات عمل Workstations لتكوين جهاز معالج للمعلومات وبرنامج لصنع الصور.

ولا تزال مكتبة الأسكندرية تمارس دورها الرائد في خدمة المجتمع المعرفي بشتى الوسائل الممكنة وفي مختلف دروب المعرفة، وكما كانت مكتبة الأسكندرية القديمة، ستظل مكتبة الأسكندرية الحديثة منبرا لإعلاء صوت العلم وتوفير المعارف لكل العقول المتعطشة للعلوم، لا في مصر وحدها وإنما لكل البلدان العربية والإسلامية وللعالم أجمع.

المصدر

أدرجت في: أخبار المكتبات حول العالم

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا