أخبار المكتبة

مكتبات جنوب ميسيسيبي تواصل البقاء في العصر الرقمي

المكتبات في جنوب ولاية ميسيسيبي يفعلون ما في وسعهم للتكيف مع الطلب المتزايد على استخدام الكمبيوتر وتركيب الشبكات اللاسلكية لتصل لأكبر قدر ممكن من أجهزة الكمبيوتر، وكذلك لزيادة سرعة الإنترنت.

وذكر Carol Hewlett مدير مكتبة جاكسون جورج الإقليمية ” نحن نقوم ببذل قصاري جهدنا لمواكبة العصر” وفي الآونة الأخيرة الفروع قدمت امكانية الدخول إلى شبكة الإنترنت اللاسلكية مجاناً، وكذلك تبحث في الخدمات البديلة لأجهزة الكمبيوتر المكتبية مثل الكمبيوترات المحمولة.

وقال أمناء مكتبات جنوب ميسيسيبي أنهم يشاهدوا المزيد من الناس يأتون إلى المكتبة يومياً لإستخدام أجهزة الكمبيوتر بعضهم يستخدموه للألعاب والشبكات الاجتماعية وكثير منهم يستخدمونه للبحث عن وظائف، وذكروا أن مكتبات مقاطعة هاريسون يستخدمون مايقرب 9853 جهاز كمبيوتر في شهر مايو فقط.

وقال مدير أحدى المكتبات، أنهم أستعانوا ببعض المتطوعين لمعرفة لماذ يأتي الناس إلى المكتبات والإجابة كانت ليس من أجل الكمبيوتر فقط ولكن البعض يأتي من أجل الكتب وال
DVD والبحث عن الوظائف عبر الإنترنت هو الأكثر شعبية، فأغلب الشركات تطلب التقدم عبر الإنترنت.

وقال أحد مديري المكتبات أنه من النادر أن تنتظر حتى 5 دقائق للحصول على كمبيوتر وقالت أمينة إحدى المكتبات Sally James ” إن أكبر مشكلة لدينا هو خطوط الانترنت السريعة” ونحن نبذل قصاري جهدنا للتغلب على هذه المشكلة فعندما تكون المكتبة ممتلئة بالرواد في أوقات معينة من اليوم يحدث بطئ في سرعة الإنترنت والرواد يتفهمون ذلك جيداً وأضافت أن العديد يأتي إلى المكتبة للحصول على دورات واختبارات على شبكة الإنترنت، ويعمل الموظفين مع أولئك الأفراد الذين قد يحتاجون إلى المزيد من الوقت لإستخدام أجهزة الكمبيوتر ومعظم المكتبات لديها مهلة زمنية من ساعة واحدة إلى ساعتين على أجهزة الكمبيوتر وإذا لم يكن هناك قائمة انتظار، يمكنك تمديد المرات.

وذكر أحدهم أن المكتبات تقدم أيضا دروساً في الكمبيوتر “لقد كانت تجربة مثيرة للاهتمام للمكتبات أعتقد أننا سنرى الكثير من التغييرات على مدى 5-6 سنوات “إنه أمر مخيف، ولكن مثير”.

وأيضاً تحاول الحكومات تدعيم المكتبات بالخدمات الرقمية، من أجل الأسر التي لا تملك كمبيوترات أو انترنت ولقد أستجابت الحكومة بمضاعفة عدد الكمبيوترات في المكتبات في ال 10 سنوات السابقة.

هذه المقالة كتبت بواسطة LEIGHANNE LOCKHART وتمت ترجمتها من قبل المكتبة الرقمية السعودية
المصدر

أدرجت في: أخبار المكتبات حول العالم

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا