أخبار المكتبة

معاناة المكتبات مع الناشرين في العصر الرقمي

ذكر السيد روب روز مدير خدمات الدعم في مكتبة Spokane أنه قديماً حيث كان الناس يقرأون الكتب الورقية والناشرين كانوا يبيعون للمكتبات العامة وكان محبي الكتب يتصفحون الكتب بشغف، ولكن لا شيء يبق علي حاله، حيث تطور العصر وصار رقمياً وأصبحت أجهزة الكمبيوتر تتيح للناس تحميل الكتب من علي الإنترنت، والكتب الورقية أصبحت غير مطلوبة، وكما أصبحت الكتب رقمية ومطورة، يجب علي المكتبات أن تصبح كذلك عن طريق السماح بتفقد الكتب الإلكترونية من خلال المكتبة، ولكن كما هو متعارف ان الستة الكبار (الناشرون) الذين يتحكمون في كل شيء في السوق الإستهلاكية، ووفقاً لما ذكرته جمعية المكتبات الأمريكية، إن إمكانية الوصول الي الكتب الإلكترونية بشكل مجاني يؤثر علي عمل الناشرين، ولذلك فهم يفرضون سعر أعلي علي المكتبات، أو يرفضون البيع كلياً، أو يتحكمون في عدد مرات تفقد الكتب الإلكترونية عبر المكتبة وغيرها من القيود الصعبة، الكتب الإلكترونية ستكون مريحة جداً، عندما يجدها القارئ بسهولة عبر المكتبة.وكذلك يمكنه تحميلها من المنزل في أي وقت وأنها حتى تساعد من يوجد لديهم مشاكل في الرؤية.

يوجد العديد من الصيغ من الكتب الإلكترونية والتي تعمل علي جهاز ولاتعمل علي آخر مما يعيق المكتبات أيضاً، علي سبيل المثال الكتب الإلكترونية بصيغه EPUB يمكن قرأتها علي الأيباد فقط وغيرها العديد كما ان جمهور القارئين للكتب الإلكترونية يتزايد عن جمهور قارئي الكتب الورقية.

وذكر مدير مكتبة نيويورك العامة أنتوني ماركس أنه يدعو الي مشاركة أكثر من العامة، من خلال المكتبات الإلكترونية حتي لهولاء الذين لايمكلون المقابل لشراء الكتب، ويذكر أيضاً أن رواد المكتبة في تزايد يصل الي 168 في المئة.

و ذكر مركز ابحاث Pew أنه في أبريل 2012 أكثر من 21% من البالغين يقرأون الكتب الإلكترونية وأن الناس الذين يقرأون الكتب الإلكترونية في تزايد مع الوقت المزيد مع الوقت.وعلي سبيل المثال
في مكتبة Spokane استعار القرأ الكتب الإلكترونية 2،453 مرة في أبريل، مقارنة بأبريل 2011 بواقع 676 مرة، وقال أيضاً ” إن الإقبال علي الكتب الإلكترونية يزيد يوماً بعد يوم .

المصدر

أدرجت في: أخبار المكتبات حول العالم

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا