أخبار المكتبة

خمسة أسباب تدفع المؤلف للتعاون مع محرر محترف

مع انخفاض الأسعار في مجال النشر الذاتي، والسعي الحثيث من المؤلفين لتقليل تكاليف النشر يمكنهم اليوم الحفاظ على أموالهم باتباع بعض الأساليب الجديدة في الإنتاج والتحرير.

يعد التحرير من أهم الأشياء التي يجب أن يهتم المؤلف بها، فالكتب التي ينقصها التحرير الجيد لن تكون مفضلة للقراءة من قبل القرّاء. أما الكتب المحررة بشكل محترف فستلقى إعجابًا لا مثيل له من القرّاء.

إن تحرير الكتاب لا يعني تصحيح الأخطاء فقط، إنما العمل على ترتيب العمل، وتخليصه من الفوضى، والعمل على مساعدة المؤلف على تقوية الحبكة والشخصيات.

وما يلي خمسة أسباب تشرح حاجة المؤلف للتعاون مع محرر محترف في كتابه:

1) استثمار الأموال في محرر محترف أمر جيد.

التحرير يشبه الأعمال المنزلية إلى حد ما، فهي لا تلاحظ إلا إذا لم يتم القيام بها. فالتحرير من الأعمال التي لا غنى عنها في الرواية، وهو ليس مجرد جزء من عملية النشر. فبإمكان التحرير أن يصنع الفرق للرواية لخلق جمهور كبير من القرّاء والناشرين على السواء. فسيقوم المحرر بدراسة الحبكة، والشخصيات، وتقديم المشورة للكاتب، وليس مجرد تصحيح الأخطاء النحوية. فيمكن للمحرر والمؤلف تشكيل فريق عمل للعمل سوية على الرواية لتكون من أكثر الكتب مبيعًا.

2) الحاجة لتغذية راجعة صادقة وموضوعية.

كثير ما يسأل المؤلف معارفه من الأقارب والأصدقاء عن آرائهم في عمل معين، فمنهم من سيقدم المجاملة والإطراء بغرض التشجيع، ومنهم من ستدفعه غيرته إلى تسجيل قائمة طويلة ترصد الأخطاء والعثرات. إلا أن المحرر المحترف سيكون جاهزًا لتقديم نقد بنّاء يساهم في تطوير الرواية للأفضل، فهم يعملون وفق منهج ونظام شامل، فهم لا يغطون قضايا تتعلق بالأخطاء النحوية فقط، إنما ما يتعلق بأسلوب المؤلف، الشخصيات، الحبكة والأحداث المختلفة.

فالمحرر يريد أن يشد اهتمام القارئ بالرواية عن طريق السرد الرائع، وألا تصرف الفواصل الغائبة أو الكلمات المكتوبة بشكل خاطئ نظره عن العمل المقدم.

3) المحرر والمؤلف جنبًا إلى جنب.

يقضي المؤلفون وقتًا كبيرًا في التحقق من صحة النصوص في الرواية فيما يتعلق بالأخطاء النحوية والفواصل وغيرها، وينتظرون بعد ذلك تغذية راجعة من معارفهم لإسداء النصح لهم. سيعمل الأصدقاء والأقارب على تقديم أفضل ما لديهم لكنهم ربما ينشغلون بأمور حياتهم فيقرؤون فصلًا أو اثنين من الرواية. في المقابل يقضي المحررون وقتًا طويلًا لتدقيق رواية واحدة، فهم يسجلون بدقة التناقضات التي قد تظهر عند بعض الشخصيات أو بعض الأحداث، أو النظر في بناء الجملة والتنسيق.

فيعمل المحرر والمؤلف جنبًا إلى جنب، فقد يطرح المحرر على المؤلف إعادة كتابة بعض الأجزاء التي قد يوجد بها خلل، أو يطلب منه حذف بعضها مع الحفاظ على المعنى والحفاظ على أسلوب الكاتب أيضًا. وسيساعد المحرر المؤلف بخبرته الطويلة لاقتراح طرق لجعل العمل أكثر جاذبية ليأخذ مكانه في قائمة أفضل الأعمال وأكثرها مبيعًا.

4) المحرر كالمسبار.

غالبًا ما يعبر المؤلفون عن مشاعرهم العميقة ويفصحون عن أسرارهم في رواياتهم، لذا فهم حذرون عند اختيارهم للشخصيات التي ستقرأ مسودة العمل. فربما قد يجد البعض ممن اختارهم المؤلف لإسداء النصح بعض ملامح شخصياتهم تظهر في الرواية، وقد ينزعج آخرون من عدم وجود شخصياتهم في العمل.

سيقدم المحرر وجهة نظره بكل نزاهة، فسينظر إلى الرواية نظرة فاحصة عميقة لإضافة بعض العناصر أو إزالة بعضها، فهو لا يكترث لحياة المؤلف الخاصة التي قد تظهر بعض ملامحها في الرواية فما يهمه التحقق من دقة العمل.

5) التحرير مهارة خاصة.

من الجيد كمؤلف أن تطلب من شخص يمتلك قدرة بسيطة في التحرير مساعدتك في تحرير أعمالك بدون مقابل مادي. لكن من الجيد أن تدرك بأن التحرير مهارة خاصة لا تعني تصحيح الأخطاء فقط، إنما المساعدة على تقديم عمل رائع يدفع القارئ لمواصلة القراءة صفحة صفحة.

كُتِبت بواسطة جيم ديمبسي، وتمت الترجمة  من قِبَل المكتبة الرقمية السعودية.

المصدر

أدرجت في: أخبار الناشرين

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا