أخبار المكتبة

تزايد شعبية الكتب الرقمية

576034_1

في حين لا تزال الكتب الرقمية هي قلب المكتبات العامة مثل مكتبة “باركرسبورج” العامة، هناك تزايد مضطرد في شعبية الكتب الرقمية أو الإلكترونية والكتب المسموعة، وقال “براين ريتز” مدير أنظمة مكتبة “باركر سبورج” العامة: “عملت المكتبة المحلية في السنوات الأخيرة لاستيعاب ومعالجة تلك التغييرات من خلال توسيع عروضها وبرامجها، وبدأت المكتبة من حوالي ست سنوات في عمل الكتب المسموعة على اسطونات مدمجة وتوفيرها على شبكة الإنترنت، وفي عام 2011 تعاقدت المكتبة مع شركة “أوفر درايف” لبدء تقديم الكتب الرقمية وهذا ساعد المكتبة لعمل مجموعة كتب رقمية جديدة”.

وأضاف قائلاً: “شهدت السنوات القليلة الماضية نموًا كبيرًا في الاهتمام بالكتب الإلكترونية، ويرجع ذلك في المقام الأول إلى انتشار الأنظمة الأساسية التي يمكن استخدامها، من أجهزة الكمبيوتر وأجهزة الكمبيوتر المحمولة إلى أجهزة التابلت وأجهزة القراءة الإلكترونية والهواتف الذكية بينما هناك عدد كبير من الكتب الإلكترونية متوفرة للشراء الشخصي، وهذه العملية استغرقت وقت لتحديد شركات النشر كيفية بيع الكتب للمكتبات العامة وهناك ثلاثة أنظمة حتى الآن متبعة لبيع الكتب للمكتبات العامة بدءًا من عملية الشراء لمرة واحدة بسعر مرتفع للغاية أو وجود عدد معين من مرات التحميل لنفس الكتاب وإعادة شرائه مرة أخرى من قبل المكتبة”.

“وحاليًا مكتبة “باركرسبورج” لديها حوالي 12400 كتاب رقمي وتقريبًا 2500 كتاب مسموع، ليست كل الكتب الرقمية تعمل على جميع الأجهزة الإلكترونية وذلك تبعًا لنوع شركة النشر .”
“بسبب حقوق النشر هناك عدد من الكتب الرقمية تكون مثل الكتب الورقية في التداول فعندما تشتري المكتبة نسخة واحدة من الكتاب الرقمي يتم معاملته مثل الكتاب الورقي حيث لايسمح بقراءته إلا لشخص واحد في المرة الواحدة تمامًا مثل الكتاب الورقي على عكس الكتب المسموعة التي قلت مشاكل حقوق نشرها في السنوات القليلة الماضية لذلك هي متاحة في كل وقت ولكل فرد لدرجة أنه يمكن لسكان المدينة بأكملهم قراءة نفس الكتاب في نفس الفترة .”

ويضيف قائلاً: “تستعد فترة هدايا العام الجديد وأعياد الميلاد تزايدًا ملحوظًا من بيع الكتب الرقمية والأجهزة المستخدمة في قراءتها على صورة هدايا، وهناك اشخاص بارعون في استعمال التكنولوجيا فلا يحتاجون مساعدة، ولكن البعض يكون الأمر جديدًا عليه، لذا ياتي إلى المكتبة للحصول على المساعدة ولهذا تقوم المكتبة بعمل دورات في مجال الحاسب الآلي للمبتدئين وأيضًا دورات في الكتب الرقمية، وتكون هذه الدورات عادة بعد موسم الهدايا لكثرة إقبال المستخدمين الجدد عليها .”

“نظام المكتبة الحالي يوزع حوالي 1400 كتاب رقمي وكتاب مسموع شهريًا وهي تقريبًا بنفس أي مكتبة فرعية تماثلنا في الحجم، وكان حجم التعامل في العام الماضي وصل إلى 16700 كتاب رقمي ومسموع والكتب الإلكترونية تتزايد شعبيتها بشكل مستمر ولكن لم تتخطى الكتب الورقية والمسموعة بعد، المكتبات تتعامل مع تغيير شكل الكتب وشرائط الفيديو التي تحول الآن إلى اقراص مضغوطة ولكن الأكثر تغييرًا هو ما يتم رقميًا الآن على شبكة الإنترنت، وأنا أعتقد أنه مع كل تلك التغيرات ستظل الناس في حاجة إلى المكتبات العامة ويرجع ذلك إلى مجموعة واسعة من الخدمات المجتمعية والبرامج المتاحة، وكل هذه التغيرات في شكل الكتب تتكلف الكثير من المال مما جعل المكتبات تقلل من حجم إنفاقها على الكتب الورقية، ولكن هذه من المشكلات الاعتيادية للمكتبات. “

لتحميل الكتب الإلكترونية المستخدمين يحتاجون إلى بطاقة مكتبة ورقم التعريف الشخصي (PIN) لتلك البطاقة. إذا كان لديهم بالفعل بطاقة، فإنه يمكن أن تفعل الخطوات الأخرى عبر الإنترنت أو زيارة المكتبة المحلية .

المصدر

أدرجت في: أخبار المكتبات حول العالم

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا