أخبار المكتبة

التعليم العالي تفاجئ الباحثين والطلاب والمجتمع العلمي بمكتبة رقمية عالمية المحتوى

زيارة معالي مدير جامعة شقراء لجناح المكتبة الرقمية

تقاطر أساتذة وأعضاء هيئة التدريس وطلاب يمثلون 501 من جامعات ومؤسسات علمية عالمية من 37 دولة فضلاً عن 51 جامعة ومؤسسة تعليمية محلية على جناح “المكتبة الرقمية السعودية ” المشارك في التظاهرة العلمية العالمية التي احتضنها مركز معارض الرياض والمتمثلة بـ (المعرض و المؤتمر الدولي الخامس للتعليم العالي ٢٠١٤م ) وقد لفتت المكتبة أنظار الحضور والزوار الذين ضاقت بهم ردهات المركز بما رحبت نظير تميزها بما تزخر به من زاد علمي لا غنى عنه لأعضاء هيئة التدريس والأساتذة والباحثين فضلاً عن الطلاب والطالبات الجامعيين والدارسين لنيل درجات الماجستير والدكتوراه، وقد برزت المكتبة الرقمية السعودية بشكل لافت للاحترافية التي بدت عليه ادارتها وعلى منتجاتها وملامستها لجميع التخصصات وشمولها لقواعد معلومات ساهمت بتنوع المصادر المعلوماتية على نحو يعود إلى ما قبل قرن من الزمان إلى وقتنا الحاضر عبر إبرامها لاتفاقيات وعقود شراكات مع مؤسسات عالمية عريقة تملك زمام المعلومة والأرشيف العلمي.

الدكتور  عبد الحميد  السليمان

وأبان الدكتور عبد الحميد بن محمد السليمان المستشار بوزارة التعليم العالي والمشرف على المكتبة الرقمية السعودية أن المكتبة تمثل أضخم تكتل عربي أكاديمي في مجال المكتبات الرقمية، حيث وفرت (5) ملايين رسالة علمية و(310) ألف كتاب، بالإضافة إلى (184) قاعدة معلومات و(160) ألف مجلة علمية و(7) مليون صور شاملة وذلك في مختلف التخصصات العلمية والنظرية ومتاح باللغة العربية واللغة الانجليزية، ويبين أن المكتبة الرقمية السعودية تعتبر من الخطوات الهامة والبارزة في سبيل دعم البحوث العلميّة في الجامعات السعودية سواء كانت حكومية أو أهليّة، لاسيما وأنها تختصر الجهد والوقت أمام أعضاء هيئة التدريس والطلاب ليجدوا كافة ما يريدون من مراجع علميّة في جميع التخصصات التي يوفرها ناشرون عالميون.

وقال: لقد عرضنا آليه البحث واستخدام البوابة الالكترونية, والاطلاع على إنجازات المكتبة في توفير مصادر المعلومات، والتعرُّف على آلية التعامل مع المحتوى الرقمي للمكتبة، كما تم العرض للزوار على مشروع الرسائل العلمية في ايجاد مستودع يتم إيداع الرسائل العلمية “للملحقيات الثقافية” من مختلف دول الابتعاث والهدف من إيداع رسائل الطلاب العلمية وإتاحة المحتوى من المكتبة لهم، وهو يربط بنظام موحد لجميع الجهات المعنية بحيث تصل الخدمة للمستخدم النهائي بأسهل الطرق وأسرعها في أي وقت وأي مكان، علاوة على كيفية إيداعها عبر بوابة المكتبة والتي تسهم بجمع وحفظ الرسائل العلمية لمنسوبي التعليم العالي في الملحقيات، سواء السابقة أو الحالية.

معالي نائب وزير التعليم العالي و الصورة الجماعية المكتبة الرقمية السعودية و الناشرون اثناء توقيع العقود

كما تم عقد أربعة ورش عمل تتضمن البوابة الالكترونية للمكتبة الرقمية السعودية، إضافة إلى ورشة عمل في دور المكتبة الرقمية السعودية في خدمة التعليم العالي، وورشة العمل الثالثة دور المكتبة الرقمية السعودية في إثراء البحث العلمي والورشة الرابعة تم عرض مشروع الرسائل العلمية.

وأستطرد الدكتور السليمان قائلاً لقد أبرمنا خلال المعرض والمؤتمر عقود بحضور معالي نائب وزير التعليم العالي أ.د. أحمد بن محمد السيف في مشروع الأرشيف الكامل “Back Files” لعدد من الناشرين يعود إلى عام 1823م الذي تم اقتناءه بفضل الله ليساهم في تنوع المصادر المعلوماتية التي يساعد الباحثين في العملية العلمية والتعلمية، و بمحتوى كامل النصوص، ويعد الناشرون المميزون حول العالم وهم Elsevier و Thomson Reuters و (Cengage Learning (Gale و Wolters Kluwer Group of Companies و The Royal Society of Chemistry و Springer.

معالي وزير التعليم العالي يستمع لشرح د.عبدالحميد السليمان

وقدم الدكتور عبدالحميد السليمان شكره و تقديره لوزارة التعليم العالي وعلى رأسها معالي الوزير د. خالد بن محمد العنقري، ومعالي نائبه أ.د. أحمد بن محمد السيف، لدعمهم وحرصهم المستمر للمكتبة الرقمية السعودية لكي تتطلع بدورها في إتاحة أحدث مصادر المعلومات الإلكترونية للطلاب والباحثين السعوديين.

مبيناً أن ذلك يأتي انطلاقا على حرص حكومتنا الرشيدة حفظها الله، على دعم وتطور مؤسسات التعليم العالي بالمملكة وفق رؤية شمولية متكاملة تهدف إلى صناعة التميز والإبداع وتحقيق الريادة في الاقتصاد المعرفي ,والمساهمة في مواكبة التطور التي تشهدها المملكة في خدمة التعليم العالي والبحث العلمي، و إثراء للحركة العلمية في المملكة العربية السعودية.

أدرجت في: أخبار المكتبة

اكتب تعليقُا (0) ↓