أخبار المكتبة

الآباء يستجيبون لطلب الأطفال عند شراء الكتب الإلكترونية التعليمية

shutterstock_155922965-300x200

أشار التقرير الذي صدر مؤخراً عن شركة Play Collective، وDigital Book World إلى أن اختيار الآباء لكتاب دون غيره يخضع بالأساس إلى طلب أطفالهم.

عندما طرحنا على الآباء السؤال التالي: “ما العوامل المؤثرة في قيامك بشراء كتاب إلكتروني جديد لطفلك؟”، كانت إجابة نصف الآباء تقريباً (بنسبة 46%) هي “طلب طفلي لهذا الكتاب”.

كما يؤثر سعر الكتاب الإلكتروني وتوصيات الأقران على عمليات شراء الكتب الإلكترونية أيضاً، حيث جاءت إجابة 29% من الآباء على العوامل المؤثرة في عمليات شراء الكتب الإلكترونية بأن “سعر الكتاب مناسب”، و”تقييم الكتاب إيجابي”.

التقدم الدراسي لا يعد من العوامل الموثرة في عملية شراء الكتب الإلكترونية

لقد دار هذا التقرير حول الاستفسار عن القرارات المتعلقة بشراء الكتب الإلكترونية التعليمية. عُرفت الكتب الإلكترونية التعليمية بأنها الكتب الإلكترونية التي تساعد الطلاب على التعلم وتعزيز الإلمام بالقراءة والكتابة، وإكسابهم مهارات جديدة. إن الفئة واسعة وعريضة. ويشير التقرير إلى أن “الكثير من المحتويات –إن لم يكن أغلبها- المخصصة للأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة “تعليمية””.

ومن المثير للدهشة أنه لم يصرح أيّ من الآباء بأنهم يختارون الكتب الإلكترونية التعليمية لتحسين الوظائف المدرسية لأطفالهم. كما لم يتفق أيّ من الآباء مع العبارة القائلة بأنهم يشترون الكتب الإلكترونية لأنه “يُزعم بأنها تساهم في تحسين طفلي دراسياً”.

الكثير من الأفكار في التقرير

لا تشكّل القرارات الشرائية التي يتخذها الآباء سوى جزء صغير من تقرير “العودة إلى المدارس في عالم القراءة الإلكترونية” (Back To School In An E-Reading World)؛ وهو المجلد الثاني من مجموعة تقارير “The ABCs of Kids and Ebooks”. كما يتضمن هذا المجلد مجموعة من القضايا التي تؤثر على الأطفال والكتب الإلكترونية بما في ذلك الوصول إلى الكتاب الإلكتروني، واستخدامه، وتسعيره، إضافةً إلى القراءة الإلكترونية في الفصل الدراسي وخلال فصل الصيف. ويشير التقرير إلى ارتفاع عائدات الكتب الإلكترونية، وأن الأجهزة اللوحية أصبحت محل اختيار الأطفال فيما يتعلق بالكتب الإلكترونية.

مقال كُتِبَ بواسطة “بيث باكون” وتمت ترجمته من قِبَل المكتبة الرقمية السعودية.

المصدر

أدرجت في: الكتب الإلكترونية

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا