أخبار المكتبة

ازدياد عدد المتابعين لحساب المكتبة الرقمية السعودية على تويتر إلى أكثر من 10.500 متابع

ازداد عدد المتابعين للحساب الرسمي للمكتبة الرقمية السعودية في موقع تويتر إلى أكثر من 10.500 متابع. وتأتي هذه الزيادة بنسبة 30% منذ مشاركة المكتبة الرقمية السعودية في المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم العالي في نسخته الخامسة والمقام في شهر جمادى الآخر من العام الهجري الجاري الموافق لشهر أبريل من العام الميلادي الحالي حيث مكنت المكتبة الزوار عبر جناحها من الدخول التجريبي على الموقع الإلكتروني للمكتبة للتعرف إلى آلية التعامل مع المحتوى الرقمي للمكتبة والاطلاع على الخيارات المتعددة من قواعد المعلومات والدوريات والكتب والأبحاث الإلكترونية.

وتم إنشاء الحساب الخاص بالمكتبة في عام 2011م ووصل عدد التغريدات إلى أكثر من 3700 تغريدة وما يزيد على 475 صورة وملف فيديو. وتتمحور تغريدات المكتبة عن كل ما هو ما جديد في عالم المكتبات الرقمية والكتب الإلكترونية والنشر الرقمي ومصادر المعلومات الرقمية بمختلف أشكالها بالإضافة إلى التفاعل والإجابة على استفسارات المتابعين.

وأوضح الدكتور عبد الحميد بن محمد السليمان أن المكتبة تمثل أضخم تكتل عربي أكاديمي في مجال المكتبات الرقمية، حيث وفرت 5 ملايين رسالة علمية و310 آلاف كتاب، بالإضافة إلى 184 قاعدة معلومات و160 ألف مجلة علمية و7 ملايين صور شاملة وذلك في مختلف التخصصات العلمية والنظرية ومتاح باللغة العربية واللغة الانجليزية. وأشار إلى أن المكتبة الرقمية السعودية تعتبر من الخطوات المهمة والبارزة في سبيل دعم البحوث العلميّة في الجامعات السعودية سواء كانت حكومية أو أهليّة، ولاسيما أنها تختصر الجهد والوقت أمام أعضاء هيئة التدريس والطلاب ليجدوا كافة ما يريدون من مراجع علميّة في جميع التخصصات التي يوفرها ناشرون عالميون.

الجدير بالذكر إلى المكتبة الرقمية السعودية تهدف إلى مساندة منظومة التعليم الجامعي وخدمة منسوبي الجامعات السعودية من خلال توفير مصادر المعلومات وخدماتها عبر بوابة المكتبة الرقمية وبناء بيئة رقمية تواكب التطورات التقنية في صناعة النشر الإلكتروني، وهذا بدوره سيزيد من سرعة التواصل بين الباحثين في مجال الإنتاج والنشر العلمية بالإضافة إلى اقتناء الكتب الرقمية التي أنتجتها الجامعات المرموقة في العالم، وكذلك التي أنتجت من قبل ناشرين تجاريين عالميين في مختلف التخصصات. ومن ضمن أهداف المكتبة توفير جهد أعضاء هيئة التدريس والباحثين وغيرهم فيما يخص البحث عن المعلومات والوصول إليها في البيئة الرقمية إلى جانب المشاركة في مصادر المعلومات الإلكترونية بين أعضاء المكتبة الرقمية وتحويل مصادر المعلومات الورقية التي تنتجها الجامعات السعودية (مؤلفات أعضاء هيئة التدريس ، رسائل الماجستير والدكتوراه ، المجلات العلمية ، أوراق البحوث والمؤتمرات، مطبوعات الجامعات السعودية) إلى مصادر رقمية بالإضافة إلى المساهمة في إثراء المحتوى العربي الرقمي من خلال النشر الإلكتروني للكتب والبحوث الجادة ذات القيمة المضافة إلى جانب ايجاد جهة واحدة تتفاوض مع الناشرين وتحصل على أفضل العروض.

أدرجت في: أخبار المكتبة

اكتب تعليقُا (0) ↓

اكتب تعليقُا